طارق العلي بعد تبرعه للشعب السوري: جعلوني طائفياً

9:10 م
طارق العلي بعد تبرعه للشعب السوري: جعلوني طائفياً

لم يتوقع الفنان طارق أن يتحول تبرعه المادي لمساعدة الشعب السوري إلى اتهام له بالطائفية, حيث شن عليه البعض هجوماً "لاذعاً" لا لشيء إلا لأنه أراد أن يساعد الشعب السوري في محنته وهو يرى أنهار الدماء تسيل بين الأبرياء أطفالاً ونساء ورجالاً".
وقد نحى "بعض المهاجمين" ناحية تبرير ذلك التبرع بالانحيار الطائفي للسنة على حساب الشيعة، رغم أن الديكتاتور السوري لايفرق بين مذهب وآخر في مهرجان القتل اليومي في مختلف المدن والقرى.
 
واكد العلي حسب ما نقلت عنه صحيفة الراي أنه تبرع من قبل لحزب الله إبان حربه مع اسرائيل لكن أحد لم يهاجمه ، مستغرباً من أن يتحول القضية إلى قضية مذهبية، وقال : أخوالي أصلاً من المذهب الشيعي، أما النظام السوري فهو لايفرق بين الأديان والمذاهب ويمارس القتل العشوائي ضد الجميع. 
هذا ما لم يتصوره الفنان طارق العلي بعد ردود الفعل التي وصفتة بـ"نصرة الطائفة السنية لتقتل الشيعة" وتحول عمل الخير إلى صراع مذهبي بحت. 

وقال العلي: قدمت التبرع منذ أسبوعين، وكان بدافع إنساني لمساعدة اللاجئين السوريين على الحدود، ولكن يؤسفني أن الموضوع تحول إلى أمر طائفي وتعرضت للشتم، والبعض قال إنني أقف مع طائفة على حساب أخرى، مع أنني لست من أصحاب هذه الأفكار ولا أنظر إلى الإنسان بصورة متجردة عن دينه، طائفته، عرقه أو لونه". 

وتساءل العلي عن سبب الهجوم عليه تحديداً "بينما هناك شخصيات عامة كثيرة تبرعت ودعمت الشعب السوري وساندته، فلماذا استهدفت أنا تحديداً؟... بس طارق اللي تحرك وتبرع!". واعتبر أن "على هؤلاء المرتزقة أن يتوقفوا عن محاولاتهم لإيجاد خصومة بيني وبين أهلي، فكما هو معروف أن اخوالي ينتمون إلى المذهب الشيعي، فهل يعقل أن أحارب أهلي؟.
 

مواضيع ذات صلة

التالي
« السابق
السابق
التالي »

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

نرفض الردود التي تحتوي على بريد الكتروني أو روابط دعائية لمواقع او مدونات أخرى الإبتساماتإخفاء الإبتسامات