سماوي يروي معاناة الاعتقال: لم أكن أتصور أن في الكويت غوانتانامو آخر

8:01 م

*كيف تنتهك كرامة متهم بهذه الصورة البشعة؟  
* خرجت من السجن قبل ساعات من الاقتراع ولم أتمكن من إطلاق حملة انتخابية جيدة  
* الداخلية أزالت مقري واعتقلتني ووجهت لي تهما  ملفقة    
* الدائرتان الرابعة والخامسة  لهما دور مفصلي في رسم سياسة البلد  
* لنبتعد عن الأنانية السياسية في استجواب عاشور ..وننظر إلى محتواه من حق وباطل 
* الوحدة الوطنية ليست أغاني ورفع أعلام بل يجب سيادة القانون وتطبيقه على الكبير والصغير 
* للخائفين على ضيق الرزق من تجنيس البدون: الكويتيون عاشوا في رفاهية عندما زاد عددهم
* أنا مستقل ولا أنتمي لحدس وعلاقتي بهم من خلال الحركة الطلابية والحراك النقابي فقط
* حدس حركة سياسية وليست دعوية عندما انخفض أداؤها قاطعها الشعب ولما عدّل الحربش المسار فازوا 
* من أشد المؤيدين للاتحاد الخليجي ولن يؤثر على الحريات ومخاوف الشيعة بجعلهم أقلية غير مبررة
* كلام المليفي وصل حد الإسفاف لكن المطالبة بإطلاق سراحه تنطلق من معارضة الحبس الاحتياطي 
 
"فوجئت  بأن هذا يحدث في الكويت.. أنا كنت أسمع أن هذا يحدث  في غوانتانامو .. ما كنت أتصور ان تنتهك كرامة متهم بهذه الصورة البشعة"..عبارة لخص بها عضو هيئة التدريس في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والمرشح السابق للانتخابات البرلمانية عن الدائرة الرابعة د. فهد سماوي تجربة الأيام الاربعة بين جدران الاعتقال بدءا من إرساله للمحبس عن طريق القوات الخاصة وكأنه "أحد الإرهابيين أو عتاة المجرمين" .
د.سماوي دفع الثمن غاليا لمناصرته قضية البدون ليس فقط من خلال  الحبس والاعتقال ولكن من خلال عدم المساندة للوصول الى مجلس الأمة، لأن الناخبين يريدون مرشحا يتبنى قضاياهم لا أن يتبنى قضية واحدة فقط كقضية كالبدون.
الكثير من الآراء الجريئة ووجهات النظر الجديرة بالاحترام سردها د. سماوي في حوار مع ، فهو متفائل جداً بمجلس 2012 ويعتبر انه مجلس تأسيسي لكويت جديدة، لما يضمه من أغلبية وطنية .

ورأى أن  الدائرتين الرابعة والخامسة  "لهما دور مفصلي في رسم سياسة البلد و نوابها  الآن يقودون التنمية والإصلاح ويحاربون الفساد".
 ولم يصدر سماوي حكما مسبقا ضد استجواب عاشور إذ قال:" لننظر الى ما يحتويه الاستجواب.. فالحكم يكون على القضايا والمحاور التي يتضمنها من حيث الحق او الباطل بغض النظر عمن قدم الاستجواب ، بعيدا عن الانانية السياسية".
وعما يقال حول انتمائه لحركة حدس ، نفى سماوي تماما هذا "الادعاء" مؤكدا استقلاله منذ نزوله انتخابات 2003 ، موضحا ان هذا الالتباس حدث بسبب علاقته بالاخوان المسلمين في الحركة الطلابية والاحتكاك النقابي.
وعن قضيته الجوهرية التي يعمل عليها (البدون) ، قال سماوي : "عندما كان الكويتيون اقل من 200 الف كانوا في ضنك من العيش والان لما زاد عدد السكان واصبحت الكويت دولة وعدد سكانها كبيرا اصبحت في بحبوحة من العيش ووفره مالية كبيره اذن الرزق ليس مربوطا بعدد السكان ".
وللمتوجسين خيفة من الاتحاد الخليجي ، عارضهم سماوي وقال "انا من اشد المؤيدين للاتحاد الخليجي فلن يؤثر على الحريات ومخاوف الشيعة بجعلهم اقلية غير مبررة في ظل التوجهات نحو الدولة المدنية".


ورغم رأيه الشخصي بان  كلام الكاتب المليفي وصل حد الاسفاف ، انتقد د. سماوي استمرار حجزه بحجة الحبس الاحتياطي ، مبينا ضرورة تعديل قانون الحبس الاحتياطي لانه يخص اصحاب الجرائم التي يخشى  القاضي من  اطلاق سراحهم حتى لا يهربوا او يؤثروا في مجرى التحقيقات.
 في البداية سألناه: 

-ما رأيك بنتائج الانتخابات بشكل عام وبالدائرة الرابعة بشكل خاص؟؟
 
الحمد الله اعتقد انه نتيجة الحراك الشبابي الشعبي افرزت الانتخابات مخرجات رائعة يعني الان بفضل الله نواب مجلس الامة  اغلبية ان شاء الله نراها متماسكة لديها مشاريع واوليات استوعبت مطالبات الشعب الكويتي وهضمتها بشكل كبير والان جعلتها كأولويات في برنامج عملها وبدات تضع ما يطلق عليه الاتفاق على حزمة اولويات تتفق عليها الاغلبية.
 انا متفائل جداً بمجلس 2012 وأعتبر انه مجلس تأسيسي لكويت جديدة هو مجلس مفصلي انتقالي ،الان انتهت مرحلة الكويت الدستورية الكويت التي بناها الدستور سنة 1962 والتي نعيش في ثمارها وفي تداعيات تلك الفترة الجميلة التي اسس فيها الاجداد والاباء الكويت التي نعيشها اليوم ولكن في ظل هذه المتغيرات الاقليمية والتغيرات العالمية الان نريد ان نبني دولة مدنية حضارية تليق بالكويتيين اساسها الخدمات الراقية والحريات العالية .
 اما فيما يتعلق بالدائرة الرابعة فالناس كانوا يطالبون باكثر من 10 نواب في الدائرة الرابعة لأنها تتميز بكثرة مرشحيها ،والحمد الله اخرجت 9 نواب متميزين في هذه الدائرة نواب يحملون هموم الوطن وهموم الشعب ومتطلباته وكذلك الدائرة الخامسة  وانا اعتقد ان الدائرتين الرابعة والخامسة  لهما دور مفصلي في رسم سياسة البلد و هم الان من يقودون التنمية ومن يقودون الاصلاح ويحاربون الفساد هذا الخطاب الشعبي لم يكن متجذراً في نواب القبائل بالسابق اما الان نواب القبائل بشبابهم اصبحوا قوة ضارة مع ابناء الحاضرة.
 

- الحراك الشبابي كان له دور  في المرحلة الماضية وفي الانتخابات حيث أقاموا بعض الندوات وبعض التنظيمات كيف تنظر لهذا الحراك ؟
 
 سعيد بالحراك الشبابي واعتقد ما حصل من تغير سريع  في حل مجلس الامة السابق او في التعجيل باستقالة الحكومة هو بفضل القوة الشبابية ،ولكن الحراك الشبابي كانت مهمته  سهله في السابق ، ام الان فالمهمة اصعب وهي المحافظة على المكتسبات وجعل الحراك الشبابي مستمرا ومراقبة النواب وتفعيل دورهم .فإذا خمدت القوة الشبابية ستخمد القوة السياسية وستخمد قوة السلطة.
 
-هل تعتقد ان حالة الاحتقان السياسي انتهت بانتهاء عهد ناصر المحمد؟
 
الصراع السياسي هو ديدن العملية السياسية فليس هناك عملية سياسية لا تتضمن الصراع السياسيخاصة في وجود اغلبية واقلية  .


 
-كيف ترى استجواب النائب صالح عاشور؟
 
اراه كأداة دستورية واجبة الاحترام والتقدير، وعندما تساءل السلطة التنفيذية عن شأن يهم المجتمع وتحاول ان تعرف الحقيقة هذا امر جيد وامر مقدر ،ولا ننظر الى من يقدم الاستجواب بل ننظر الى ما يحتوي الاستجواب فالحكم يكون على القضايا والمحاور التي يتضمنها الاستجواب من حيث الحق او الباطل بغض النظر عمن قدم الاستجواب ، بعيدا عن الانانية السياسية بمعنى ان البعض اذا كان لديه خصومة او اختلافات في وجهات النظر مع النائب المستجوب يقف موقف المعارض واذا قدم الاستجواب من نائب نتفق مع توجهاته حتى وان كان هزيل المادة يتم تاييده! 

 
-في الآونة الأخيرة نلاحظ نبرة الخطاب الطائفي ما الاسباب في رأي الدكتور فهد السماوي؟
 
انا افهم من قناعاتي ومبادئي الاساسية ان الدولة المدنية هي التي تقوم على روح المواطنة وروح الفرد وان الناس سواسية في الحقوق والواجبات كما نص على ذلك الدستور الكويتي، بل كل الامم الحضارية ما قامت الا على احترام الفرد لذاته وليس لمذهبه وليس لطائفته وليس لقبيلته وليس لخلفيته الاجتماعية والثقافية بل انه الدول المتحضرة قد شرعت قانونا ضد التمييز بكل اشكاله ويعتبر جريمة ويعتبر اداة لتقسيم المجتمع وفتك كيانه لذلك ارتفاع النفس الطائفي والقبلي والفئوي يجب ان  يحارب من السلطة ولكن للأسف بعض افراد السلطة يغذون النفس الطائفي والفئوي والقبلي  الذي قسم الكويتيين الى تقسيمات قبائل وحضر وسنة وشيعة واهل السور وخارج السور واهل الكويت ولفو الكويت هذه الالفاظ البغيضة التي تدل على التخلف والرجعية وتدل على اننا لانزال نعيش في عالم ثالث متخلف يتبنى السخرية ويتبنى التنابز بالألقاب ولا يقيم الفرد لذاته بل يقيمه لاسمه  ويقيمه لطائفيته ويقيمه لقبيلته ويقيمه لمنطقته ويقيمه لفئته هذه رجعية ،فالوحدة الوطنية الحقيقة ليست بالأناشيد وبرفع الاعلام والمسيرات في شارع الخليج بل يجب ان تتجذر في نفوسنا وتتكرس بسيادة القانون وتطبيقه على الكبير قبل الصغير.
 
-بماذا تفسر حصولك على مرتبة متأخرة في انتخابات امة 2012؟
 
انا لم اخض حملة انتخابية و الداخلية ازالت مقري واعتقلتني ووجهت لي تهما  تلفيقية ليس لها اساس من الصحة ،مثل الاعتداء على رجال الامن وتهديدهم وسبهم وتكسير مركباتهم والمشاركة في المظاهرة ،هذه التهم التي وجهت لي من قبل الداخلية انا احاكم الان عليها كل ذلك لأني ناصرت قضية البدون لاني  اعتقد ان اهلها مظلومون والان الحكومة اعترفت وكذلك النواب اعترفوا بأن هذه الفئة فعلاً مظلومة وان الكثير يستحق منها التجنيس ومن لا يستحق التجنيس يستحق الحقوق ، ، فقد واجهت حمله شرسة من الداخلية لم اتمكن من قيادة حمله انتخابية لذلك ما خرجت من السجن الا قبل ساعات من موعد الاقتراع ليلة الانتخاب اخرجوني من السجن ولم اتمكن من قيادة حملة انتخابية جيدة ولكن الحمد الله اعتقد اني كسبت نفسي وكسبت الكثير من الناس وكسبت المبادئ التي اؤمن فيها.
 

-هل تعتقد ان موقفك المناصر للبدون اثر سلبياً في نجاحك؟
 
طبعا  قضية البدون، قضية فئة مستضعفة  ولا زال الكثير من الناس لديه تصورات خطأ عن هذه الفئة ووجدت هناك من يعترض علي  حتى من بعض المواطنين على مناصرتي هذه الفئة بالادعات  بأنهم ليس كويتيين وانهم لم يأتوا الى الكويت الا قبل فترة قليلة وانهم عراقيون ويضعون بعض التصورات الخاطئة ولا يعلمون ان هذه الفئة منها الشهداء ومنها الأسرة ومنها من قاد الحروب الكويتية ، لماذا لا ننهي هذا الملف من اجل الكويت .
 هناك من يعارض البدون خطأ ويتصورن انهم لا يستحقون و انهم سيشاركونهم بالرزق،  الا يعلمون ان الله هو الرزاق والرزق بيد الله ، والكويتيون عندما كانوا اقل من 200 الف كانوا في ضنك من العيش والان لما زاد عدد السكان واصبحت دوله وعدد سكانها كبيرا اصبحت في بحبوحة من العيش ووفره مالية كبيره اذن الرزق ليس مربوطا بعدد السكان .

يلاحظ انه من يسجن او يعتقل تزيد حظوضه في الانتخابات مثل النائب خالد الطاحوس ، لكن الدكتور فهد  سارت معه الامور عكس ذلك .
 
في مناطقنا العنصر القبلي مهم جداً ،الدائرة الرابعة والدائرة الخامسة مبنية على الواقع القبلي يعني الخامسة هناك هيمنة لقبيلة العوازم والعجمان ،والطاحوس يمثل كتلة قبلية كبيرة جداً.
 واتصور لو سجنت لقضية كويتيين يمكن يكون الشعور قد اختلف ، والشيخ نبيل العوضي قال لي لو  كان هذا الدفاع المستميت عن تهم الكويتيين يمكن تطلع الاول على مستوى الكويت ولكن لأنك تعاطفت مع قضية مستضعفين لاحول لهم ولا قوة فالمسألة تختلف.
 
دكتور بصراحة ،هل ما زلت محسوبا على حدس؟
 
 خضت العمل السياسي مستقلاً على عكس الصورة في اذهان البعض انا لم  يكن لي اي ارتباط بحدس في العمل السياسي ،و اول نزولي في انتخابات  2003 نزلت مستقلا ولم ادعم من حدس ولم تحضر مقري حدس اساساً ، انما ارتباطي مع الاخوان المسلمين كان ارتباطا مع الجانب الطلابي عندما كنت ادرس في الخارج واول ارتباط معهم في  رئاسة اتحاد الطلبة في بريطانيا حيث قدت اتحاد طلبة بريطانيا ثم بعد ذلك كنت عضو مجلس ادارة جمعية المعلمين ،فهنا احتكاكي كان  من الجانب النقابي وايضاً كنت امين سر رابطة هيئة التدريس في التطبيقي  ولكن لست منخرطا بالتنظيم السياسي لحدس ومابيني وبينهم كل التقدير والاحترام فانا مستقل بكل ما افعله وليست لي مرجعية ، مرجعيتي هي ما تربيت عليه من ديني الاسلامي.

 اذن لا تنتمي لحدس فكيف  تنظر الى نشاط هذه الحركة في السنوات الأخيرة؟
 
حدس هي حزب سياسي غير مقنن غير مشهر مثله مثل اللوبيات الموجودة ،ويحكم عليها الشعب في  الممارسات السياسية ا لسابقة التي  لم تنسجم مع المتطلب الشعبي فبالتالي الشعب لما جرت الانتخابات الماضية والتي قبلها ارسل رسالة واضحة الى مرشحي حدس انكم "غير مقبولين شعبياً "لذلك لم ينجح منهم الا  النائب المحترم جمعان الحربش ولكن في فترة ما بعد جمعان الحربش والاداء المتميز الذي ابداه الحربش وكذلك اعتدال مواقفهم السياسية واقترابهم من المطالب الشعبية عدلت صورتهم لدى الشعب لذلك في هذه الانتخابات هم اكبر الفائزين وحصدوا الكراسي والمقاعد البرلمانية .
وحدس حركة  سياسية وليست حركة دعوية، لأن الحركة الدعوية ثابت خطها فالناس موافقون لها على طول مسارها ،اما الحركات السياسية فتجدها يوما من الايام في ارتفاع وفي يوم اخر بانخفاض .
 

-انقسمت الآراء حول  الاتحاد الخليجي ،مع اي فريق انت ؟
 
انا من اشد الناس تأييدا  لفكرة الاتحاد الخليجي بل اراه حلما اتمنى ان يتحقق قريباً لأني اعلم بأن بالاتحاد قوة ، و سنحقق مكاسب رائعة عندما يكون اتحاد على المستوى السياسة وعلى مستوى الاقتصاد وعلى مستوى الاجتماع وعلى مستوى التنقل وعلى مستوى التجارة البينية وعلى كل الأصعدة ،سيكون الخليج متلألئا .
 وبعض الناس يفهم ان الاتحاد هو تنازل عن سيادة دولة وذوبانها بالاتحاد , ونقول ان الاتحاد الخليجي لا يعني ذوبان الدول، كل دولة مستقلة بذاتها وكل دولة لها سيادتها، الاتحاد معناه التنسيق والتوافق حول القضايا الكبرى التي يتم حولها الاتحاد فيما يتعلق بالسياسة الخارجية وجميع المجالات.
اما تخوف البعض من تقلص هامش الحريات في الكويت نظراً لأنه في بعض دول الخليج اقل من الكويت، فنقول لهم : لا سيظل مستوى الحريات في كل بلد كما هو، انا اعتقد انه تخوف في غير محله ،وحتى اخواننا الشيعة  الذين يتخوفون من هذا الاتحاد واعتقادهم  بانه سيجعلهم اقلية  فهو تصور غير دقيق في ظل الدعوات نحو الدولة المدنية فلن يكون هناك دور للطائفية .
 
-على ذكر الحريات ما  رأيك في قضية محمد المليفي ؟

اعارض الاعتقال التعسفي والحجز الذي يطلق عليه الاحتياطي ، ارفضه جملا وتفصيلا لأي متهم ايا كانت تهم باستثناء بعض الحالات التي يقدر فيها القاضي انه لابد ان  يحجز هذا المتهم لطبيعة الجريمة نفسها خوفاً من هروبه او خوفاً من تأثيره على سير التحقيقات كما نص في قانون الاجراءات اما استخدامه كوسيلة عقابية  وتأديبية للفرد فهذا  مرفوض تماماً فحجز المليفي انا ضده تماماً ويجب ان يطلق سراحه حالاً.
 اما فيما يتعلق بما قاله المليفي ففي  رأيي الشخصي ان  هذا المقال يحمل من الكراهية ومن الاسفاف ما فيه وانا لا اؤيده في اسلوبه الذي عرض فيه ولكن هذا لا يمنع من مناصرته بأنه قد تعرض لانتهاك حريته وحجزه فهذا موضوع اخر.
 
- الكثيرون استغربوا كيف  تحالفت مع المرشح خالد الشليمي بعد ما هاجمك وقال بأنك قد خرجت على القبيلة.. كيف نفهم ذلك؟
 
صار انطباع عند الناس من خلال الرسائل الالكترونية التي انتشرت بأن القبيلة قد اجتمعت وزكت وهذا ليس  صحيحا بتاتاً ، وانا لم ادع للاجتماع المصغر بين المرشحين وهم بعثوا  رسائل الكترونية قالوا " تمت تزكيتنا من قبل القبيلة "من هي القبيلة ؟من حضر القبيلة؟ لا احد وهذا يفسر انه كيف بعد ذلك استدركوا وطلبوا ان يكون مقراً واحداً فقلت انا ما عندي مانع ان نكون بمقر واحد انا والشليمي واخونا الكبير احمد الشريعان بعد ذلك كان للشريعان وجهة نظر ثانية انه ما ينضم للمقر، فبالتالي انا لا انقض اتفاقاً وهم يعلمون مدى وضوحي في هذا الامر.

 
*المعتقل او السجين الدكتور فهد السماوي ماذا تعلمت او ماذا شعرت في تلك المرحلة وانت داخل السجن؟
 
مرحلة الاعتقال 4 ايام هي تجربة بالنسبة لي مليئة بالخبرات السلبية والخبرات الايجابية يعني الخيارات السلبية اني اكتشفت انه لأي مستوى الحريات في بلدي قد تنتهك من قبل بعض اجهزة الداخلية ووجدت ايضاً الداخلية لها عينان عين رضا وعين سخط، من سخطت عليه  تفعل به الافاعيل المبرر والغير المبرر وهذا ما يطلق عليه الانتقائية في تطبيق القوانين.هم أرادوا ان يوصلوا رسالة سياسية لقمع الدكتور فهد السماوي وتحجيمه وتأديبه حتى لا يناصر فئة البدون  وتركوا الاخرين كذلك ذهبت بنفسي طواعية  قالوا لي اذهب للمباحث الجنائية فلما ذهبنا الى المباحث الجنائية قالوا خلاص نحن نوصلك بسيارتنا أتت أوامر متأخرة فقالوا لا تتدخلوا بالموضوع ستأتي فرقة التدخل السريع من القوات الخاصة ستتولى الامر وهذي القوه للعلم لا تتدخل الا مع الارهابين ومع عتاة المجرمين فكيف تتدخل مع انسان مسالم أتى طواعية وفقط لأنه عبر عن رأيه وهو مرشح وهو استاذ جامعي وهو مواطن وقبل ذلك انسان ففعلاً تفاجأت ان هذا يحدث في الكويت انا كنت اسمع عن ذلك في غوانتنامو ولكن ما كنت اتصور ان تنتهك كرامة متهم بهذي الصورة البشعة بأن تنتزع منك غترتك وعقالك ثم يضع وجهك على الحائط ثم تكبل من الخلف بشدة حتى تؤلمك رقبتك وظهرك ولا يسألون عن معاناتك في هذا الامر ثم يعصبون عيونك ثم يضعونك في قفص ضيق حديدي .. هذي الصورة لازالت عالقة في ذهني ولا اعتقد انها تزول اذا اتى اجلي لأنه مهما اعبر عنها من كلمات لا يمكن تصورها الا لمن عايشها .
وكذلك آلمني ما سمعت من التهم الملفقة فكنت مستغربا وضاحكا في نفس الوقت فسألني وكيل النيابة لماذا تضحك فقلت له لا اعلم هل هذا الامر حقيقي او هذه افتراءات كيف تتهموني أني اضرب الشرطة واكسر مركبات واسبهم واهددهم هذا ما لا استوعبه فتفاجأت بتلفيق هذه التهم لم يكتفوا بأني شاركت على قولتهم بمظاهرة هم اضافوا لها بأني ضربت الشرطة وسببتها وهددتها وكسرت مركباتهم كيف يعني اواجه هذي القوات المدججة بالمطاعات والدروع والاجسام القوية وفي الجموع الهائلة كيف يتجرأ شخص لو كان "طرزان" كيف يواجه هذه القوات ؟


كلمة اخيرة من الدكتور الانسان فهد السماوي؟
 
جزاك الله خيرا انا والله سعيد بهذا اللقاء واتمنى ان احلم بعالم جميل وليس كويت جميلة انا مؤمن بالإنسانية عموماً وحتى قبل فترة حضرت ملتقى يتكلمون عن المواطن العالمي ، هذه فكرة في بريطانيا وبدأوا فيها 
وسأتعاون ما بين مجلس الثقافي البريطاني وبعض المدارس في الكويت ، كيف نربط العالم بأن المواطن يصير مواطنا عالميا لك خصوصيتك المحلية لكن تشعر بالعالم كله ويكون هناك مشترك عالمي فيسمونه المواطن العالمي .

مواضيع ذات صلة

التالي
« السابق
السابق
التالي »

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

نرفض الردود التي تحتوي على بريد الكتروني أو روابط دعائية لمواقع او مدونات أخرى الإبتساماتإخفاء الإبتسامات