جابر المبارك: توجيهات القيادة بشأن العراق.. رفع جميع العقوبات

8:33 م

كشف سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك( بحسب وكالة أنباء بغداد)  ان " لدينا توجيهات من القيادة في الكويت برفع جميع العقوبات وحلحلة المسائل العالقة بين الكويت والعراق".  

وأعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه تم التوصل الى اتفاق مع الجانب الكويتي حول الحدود البرية.

من جهته أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري عن توصل العراق مع الكويت  الى صيغة تسوية بخصوص ديون الخطوط الجوية العراقية، وعن تحقيق تقدم كبير في خروج العراق من الفصل السابع، وقال" اننا توصلنا الى تسوية جيدة مع الكويت بما يتعلق بالدعامات الحدودية والالتزامات المالية".
ويذكر ان مشكلة ديون الخطوط الجويه العراقية تعود الى خلاف مالي مع الخطوط الكويتية يعود الى الغزو العراقي للكويت في 1990 في عهد النظام الأسبق.
حيث قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في تصريحات للصحافيين والقنوات الفضائية عقب زيارته لمجلس الامة الكويتي اليوم: "زيارتنا في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة وفي ظل الانشغالات التي فيها العراق وهو يهيئ الأجواء لاستقبال مؤتمر القمة العربية في بغداد نهاية هذا الشهر إنما تأتي  للتعبير عن مدى اهتمام الحكومة العراقية بهذا الوفد الكبير المنوع بضرورة تمتين وإقامة العلاقة الطيبة بين البلدين على خلفية ما قام به النظام السابق من أعمال وارتبك جرائم في غزوه لدولة الكويت".

وأضاف المالكي: "الجرائم التي حصلت من النظام السابق لن تكون معوقا للبحث بين الأشقاء عن افضل الظروف والعلاقات التي تخدم عملية الاستقرار والمصالح المشتركة وتقيم نظاما جديدا للعلاقات العراق يتبناه في سياساته الخارجية، إنه يتجه نحو حل كل مشاكله وفق السياقات والعلاقات الدبلوماسية والمصالح المشتركة بعيدا عن التدخلات في سؤون الاخرين".

وتابع: " كانت زيارتنا ولقاؤنا بسمو الأمير ورئيس مجلس الأمة وعدد من الاخوة النواب وفي الطريق للقاء سمو رئيس الوزراء ونحن نحمل معنا نية صادقة وارادة صلبة وقوية لايجاد حل نهائي لكل المشاكل والمسائل والمعوقات التي خلفها النظام السابق في غزوه للكويت نجد هناك اجواء وتوجهات ايجابية ورغبة صادقة، وعادة كل المسائل الكبيرة إذا توفرت لها النية الصادقة والارادة الصلبة سننتهي الى حلول ليس لصالح طرف انما لصالح البلدين
حينما تستقر العلاقات ونعود كبلدين جارين شقيقين يتعاونان على ما فيه مصلحة البلدين".
 
كما استقبل رئيس مجلس الأمة أحمد عبد العزيز السعدون في مكتبه رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي والوفد المرافق له.
جرى خلال اللقاء بحث أخر المستجدات الإقليمية والدولية والشئون التي تهم البلدين الشقيقين .
حضر المقابلة رئيس لجنة الشئون الخارجية العضو محمد الصقر وعضوي اللجنة علي سالم الدقباسي ومبارك الوعلان ورئيس بعثة الشرف  المستشار بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء فيصل محمد الحجي وسفير الكويت لدى العراق الفريق متقاعد علي المؤمن ومن الجانب العراقي حضر اللقاء وزير خارجية العراق هوشيار زيباري ووزير المالية العراقي د. رافع العيساوي ووزير النقل العراقي هادي العامري ووزير حقوق الإنسان العراقي محمد شياع سوداني ووزير الدولة لشئون مجلس النواب العراقي د. صفاء دين الصافي وعضو مجلس النواب العراقي حسن السنيد ومستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض وسفير العراق لدى دولة الكويت محمد حسين بحر العلوم.

و طلب النواب علي النواب الدقباسي ومبارك الوعلان وعمار العجمي ود.خالد شخير في لقاء جمعهم برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الإفراج عن الطالب الكويتي علي الحربي المعتقل في العراق منذ العام 2004 فيما المالكي الاستعداد للمساعدة.
 
وصل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والوفد المرافق له الى البلاد اليوم في زيارة رسمية تستمر يومين بدعوة من سمو الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء.

وكان في مقدمة مستقبليه على ارض مطار الكويت الدولي لدى وصوله سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ احمد خالد الحمد الصباح، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية مصطفى جاسم الشمالي.

مواضيع ذات صلة

التالي
« السابق
السابق
التالي »

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

نرفض الردود التي تحتوي على بريد الكتروني أو روابط دعائية لمواقع او مدونات أخرى الإبتساماتإخفاء الإبتسامات