نواب لوزير الخارجية: لا ترجع من قمة بغداد إلا ومعك "علي الحربي"

6:37 م

طالب عدد من النواب بأن يكون ملف المواطن علي الحربي المحتجز لدى العراق على جدول أعمال القمة العربية المرتقبة في بغداد مستغربين  تراخي الحكومة الكويتية عن التحرك لاستعادته من السجون العراقية، في وقت تم الإفراج عن زملائه الإماراتيين الذين احتجزوا معه. 
وعقد هؤلاء النواب مؤتمراً صحافيا تضامناً مع المواطن الحربي، حيث استنكر النائب عبدالله البرغش تعمد السلطات العراقية استمرار حجزه وكذلك او تراخي من السلطات الكويتية عن المطالبة به مطالباً أن يكون هذا الملف رئيسياً في القمة العربية، مشددا اكذلك على أن عدم علم رئيس وزراء العراق بهذا الملف دليل على عدم إثارة الخارجية الكويتية له. 
بدوره قال النائب احمد بن مطيع "إننا نتحدث عن مواطن كويتي، وعلى وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد أن يتعلم من كبير الدبلوماسيين سمو الأمير صباح الأحمد"، مشيراً إلى أن الحربي قام تعرض للأسر عندما كان في رحلة لشراء خيل، وتم الافراج عن زملائه بينما ظل هو يتجرع لوحده آلام السجن بعيداً عن أهله ووطنه". 
وأضاف بن مطيع: "أدعو وزير الخارجية صباح الخالد ألا يرجع الا ومعه علي الحربي، كما أدعو رئيس الوزراء إلى أن يوعز لوزير الخارجية بذلك". 

وقال النائب عبداللطيف العميري إن الحدودالعراقيه مفتوحة من كل مكان، وهذا التعسف غير مقبول، فيعتقل كل هذه السنوات بسبب دخوله الحدود بالخطأ، ولا بد ان يكون هناك جدية في التعامل مع هذا الملف.
وتابع العميري: نطالب الحكومة بالدفاع عن مواطنيها وتقدم الغالي والنفيس من اجل اخراج الحربي، ولن نسكت حتى يعود.
وأبدى النائب وليد الطبطبائي استغرابه من عدم الافراج عن الحربي في حين تم الافراج عن التسعة العراقيين.
وقال: سبق أن فتحت هذا الملف في مجلس 2009.
بدوره ذكر النائب علي الدقباسي ان دوافع الدخول كانت سياحية ولم يكن فيها ما يثير الريبه، واتمنى عودته الى اهله، وبدء صفحة جديدة من العلاقات، ونعتقد انها من القضايا التي يمكن ان يقدم فيها الجانب العراقي حسن النيه.
بدوره تسائل النائب بدر الداهوم عن اسباب الافراج عن الاماراتيين وترك المواطن الحربي، وهنالك فرصة متاحه في قمة العراق لاخراج المواطن الحربي.
من جهته قال النائب الصيفي الصيفي اليوم نواب الامة ينادون باطلاق سراح علي الحربي ومع الاسف الحكومة تطلق سراح 9 من معتقلين عراقيين ولا تستطيع اطلاق سراح الحربي في السجون العراقية وساوجه سؤالا برلمانيا لرئيس الحكومة ووزير الخارجية لمعرفة اسباب عدم استبدال الحربي بالمعتقلين العراقينن لدينا ونحن لا نناشد بل نطالب الحكومة باتخاذ اجراءات سريعة لاطلاق سراح الحربي ونأمل ان ياتي وفد الكويت في القمة بعلي الحربي  وناسف لاطلاق سراح الاماراتيين ولايطلق سراح الحربي وهذا هو نهج الحكومات السابقة.
وبدوره قال النائب مناور نقا : انه يجب علي العراق ان تعاملنا بالمثل مثل ما اطلقنا سراح 9 من المعتقلين العراقيين وان تسجل حسن نيتها والحكومة الكويتية للاسف لم تطالب باطلاق سراحه ويبدو ان الحربي لا يهم الحكومة الكويتية وسوف يكون لنا موقف جاد مع الحكومة الكويتية

مواضيع ذات صلة

التالي
« السابق
السابق
التالي »

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

نرفض الردود التي تحتوي على بريد الكتروني أو روابط دعائية لمواقع او مدونات أخرى الإبتساماتإخفاء الإبتسامات